علم وخبر : 199/1970

المحتوى   

نشاطاتنا:

بدائل النظام الطائفي : ندوة في بلدة معركة

 

اقامت لجنة حقوق المرأة اللبنانية - فرع معركة وبالتعاون مع اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني  ندوة بعنوان "بدائل النظام الطائفي" وذلك نهار الجمعة الماضي في مركز الإتحاد في معركة.

حاضر في الندوة كل من الدكتورة اوغاريت يونان مؤسسة ورئيسة جامعة اللاعنف وحقوق الانسان في العالم العربي والدكتور حسين صفي الدين رئيس جمعية الديموقراطيين اللبنانيين من اجل العلمنة وادارت الندوة سحر منصور عضو لجنة حقوق المراة اللبنانية .

بعد المقدمة التي ألقتها الانسة منصور والتي تناولت فيها مخاطر النظام السياسي الطائفي.

تحدث الدكتور صفي الدين عن مفهوم العلمنة واشار الى انها لا تتنافى كما يشاع مع الحرية المطلقة لممارسة الشعائر الدينية حيث ان العمل على ترويج هذا المفهوم الخاطئ من قبل السياسيين ما هو الا وسيلة لمهاجمة التحركات القائمة من اجل الغاء الطائفية في لبنان. كما اشار ان الازمات والحروب في لبنان تنطلق من ازمات اقتصادية وسياسية وتنتهي بحرب طائفية وبالتجديد لهذا النظام الطائفي.

اما من جهتها اشارت الدكتورة يونان انه آن الوقت للفعل وليس للكلام فقط "حيث تتغلغل الطائفية في العقول وتحول اولادنا الى ميليشيين"، وذلك بتحرك كبير مدروس ومبرمج الاهداف لالغاء الطائفية وإلزام السياسيين به، ويكون مفاد هذا التحرك اعادة صياغة الدستور كالغاء اوتعديل العديد من مواده التي تعزز الطائفية في النظام والمجتمع على السواء وتعطي الطوائف ومؤسساتها سلطة مماثله لسلطة المؤسسات الدستورية كمجلس النواب والوزراء، ومن ابرز هذة المواد المادة 9-10- 19 - 24 -و95 . وضع قانون انتخابي يؤمن تمثيل الاقليات قائم على النسبية ، ومباشرة العمل على الغاء النظام الطائفي ببديل علماني او مدني باعلان تاريخ لعدٍ عكسي للبدء بورشة مخططة وواضحة بوقت لا يتجاوز الاربع سنوات.

وفي نهاية الندوة قدم فرع لجنة حقوق المراة اللبنانية في معركة درعاً  للدكتورة اوغاريت يونان تقديرا لجهودها ونضالها  من اجل حقوق الإنسان .

مشاهد من الحفلً

 

   
         

 

   
   
  نرجو الإتصال بمدير موقعنا. Copyrights LLWR 2011©. كافة الحقوق محفوظة.