علم وخبر : 199/1970

المحتوى   
نشاطاتنا:

 حفل إطلاق نادي المرأة في الجامعة اللبنانية

                  

حفل إطلاق "نادي المرأة في الجامعة اللبنانية"

 

لقد تم إطلاق "نادي المرأة في الجامعة اللبنانية"، في المركز الثقافي الروسي بتاريخ 24/تشرين الثاني / 2014. وذلك بجهود عدد من الطالبات والطلاب المؤمنين بمفهوم المواطنة ومقوّماتها، وبان المرأة والرجل شريكان متساويان في بناء الدولة وتطوير المجتمع.

 

وسيعمل هذا النادي على نشر ثقافة حقوق المراة كجزء من حقوق الانسان، وإبراز موقع المراة المواطنة ودورها على الصعيد الوطني العام. كما سيبرز الاجحاف اللاحق بها وبافراد اسرتها، داعياً الى القضاء على التمييز الممارس ضد المرأة في القوانين وفي الممارسة والتطبيق.

 

وقد تمّ خلال هذا الحفل تكريم عدد من الاساتذة والشخصيات التي دعمت نشوء هذا النادي. ومن ضمن الاشخاص المكرّمين رئيسة لجنة حقوق المراة اللبنانية السيدة عزة الحر مروة، التي قدّمت كلمة للمناسبة (الكلمة مرفقة ربطاً).

 

 

 

لجنة حقوق المراة اللبنانية

 

***  

             بيروت في 24/11/2014

 

حفل إطلاق نادي المرأة في الجامعة اللبنانية

 

                                                                كلمة رئيسة لجنة حقوق المرأة اللبنانية

                                                                          السيدة عزة الحر مروة

 

معالي رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين

طلابنا الأعزاء

أيها الحضور الكريم،

 

تحية من لجنة حقوق المرأة اللبنانية التي انطلقت، في ذكرى عيد الاستقلال العام 1947، تلبية لوعي تام – عند مجموعة من المناضلات -  لضرورة تحمل مسؤولية الإسهام في تحصين دولة الاستقلال وترسيخ العدالة الاجتماعية، مؤكدة أن قضية المرأة جزء لا يتجزأ من القضايا الوطنية والاجتماعية العامة، عاملة على نشر ثقافة حقوق المرأة بالتلازم مع حقوق المواطنة وواجباتها.

تحية لكم جميعاً، وخاصة إلى طلابنا الأعزاء. فأجمل المناسبات تلك التي تجمعنا بالفئة الأكثر حيوية والأكثر تطلعاً إلى المبادئ التي تؤمن بها في مرحلة من العمر شديدة الأهمية. طلاب رقصت أجسادهم هلعاً على إيقاع موسيقى الحرب والعدوان والشحن الطائفي والمذهبي، إضافة إلى التفجيرات المتنقلة وغياب الامن والاستقرار. وشاء القدر ان يشهد هؤلاء الطلاب المآسي ويتوزعوا في خارطة الوطن الدامي... عانوا ... كبروا وازهروا طاقات خلاقة. فهم شباب المستقبل وبهم يكرم الوطن ويزهو. وقد ازداد عزمنا قوة حين قام بهذه المبادرة طلاب من مختلف المناطق اللبنانية ومن مختلف الاتجاهات والانتماءات .

 

 

ايها الحضور الكريم،

طلابنا الاعزاء،

لا بد من التوقف أمام النضال الصعب والمتواصل الذي قامت به الحركة الشعبية الديمقراطية، بطلابها وأساتذتها والأحزاب والقوى الحريصة على مصلحة المواطن والوطن. وذلك عبر التحرك المطلبي بمختلف اشكاله : تظاهرات – اعتصامات وغيرها من اساليب النضال الذي فرض إنشاء "دار المعلمين العليا"، ثم "معهد المعلمين العالي". وتابعت الحركة الشعبية الديمقراطية نضالها حتى تم إنشاء الجامعة اللبنانية في العام 1953، التي تعتبر اهم انجاز وطني جامعي، وهي قد نجحت في إعطاء الوطن جيلاً جديداً من المثقفين والسياسيين الوطنيين.

وفي العام 1971، تّم إنشاء "الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية"، الذي توقف لأسباب تعرفونها جميعاً.

أيها الحضور الكريم،

يسعدني الافصاح عن سعادتي خلال لقائي بمجموعة من الطالبات والطلاب، الذين عبروا عن توجههم لإنشاء "نادي المراة في الجامعة اللبنانية".

وأنا اليوم فخورة أن هذا الحلم اصبح حقيقة، حيث نضجت الفكرة وتطورت واثمرت موافقة رئاسة الجامعة اللبنانية وتعاون الأقسام المعنية وعدد من المدراء والاساتذة، هذا إضافة إلى التفاف الطلاب حولها.

فها نحن نشارك اليوم في حفل إطلاق هذا النادي. بوركت جهودكم طالباتنا وطلابنا الاعزاء. ونحن في لجنة حقوق المراة اللبنانية على استعداد دائم للتعاون والتنسيق والقيام بما يمكننا الاسهام به في عملية التوعية ونشر ثقافة الحقوق الانسانية للمرأة والمساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات وترسيخ العدالة الاجتماعية.

هذا إضافة إلى أهمية التوعية حول مفهوم النوع الاجتماعي وضرورة إدماجه في المناهج الجامعية.

وفي هذا الاطار أجد من الضرورة الاشارة إلى إنجاز حققناه في وزارة التربية والتعليم العالي، حيث أصدر معالي وزير التربية والتعليم العالي القرار رقم 810/م/2013، القاضي بتشكيل لجنة تختص بـ "منظور النوع الاجتماعي"، تضم مندوبين ومندوبات عن مختلف المديريات العامة في الوزارة.

وقد وضعت هذه اللجنة خطة عمل تركز على إعداد دراسات وإحصاءات وتنظيم دورات تدريبية حول : مفهوم النوع الاجتماعي (Gender) وماهيته وآلية إدماجه في خطة الوزارة – الاعلان العالمي لحقوق الانسان – اتفاقية CEDAW – شرعة حقوق الطفل – التعليم الالزامي المجاني وغيرها من المواضيع الهامة...

وتهدف هذه الخطة إلى إدماج المحاور المطروحة اعلاه في المناهج التربوية والكتب المدرسية. نأمل ان تنجح هذه اللجنة في عملها وأن يتم تعميمها في مختلف الوزارات والادارات العامة في لبنان. كما نأمل إدماج المحاور المذكورة أعلاه ضمن المناهج التعليمية المعتمدة في الجامعات، وبالأخص في معاهد وكليات : الاعلام  - الحقوق والعلوم السياسية - التربية - الآداب والانسانيات  - علم الاجتماع.

ونحن، إذ ندعو إلى تعزيز التعليم الرسمي وإصدار المرسوم التطبيقي لوضع قانون إلزامية التعليم ومجانيته موضع التنفيذ، نؤكّد على ضرورة إحياء "الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية" وتفعيله، ذلك ان هذا الاتحاد يعتبر ضرورة وطنية بهدف الإسهام بتحقيق وحدة العمل النقابي وديمقراطيته.

طلابنا الاعزاء،

بالعودة إلى نضال من سبقكم الذين نجحوا بتطوير تاريخ الوطن، وذلك بترسيخ جامعته الوطنية، أنتم اليوم تشهدون المآسي وهذا يتطلب منكم توحيد الجهود وترسيخ الانتماء للوطن، لا للطوائف والمذاهب، وذلك من اجل الدفاع عن الجامعة اللبنانية وحرصكم على تطويرها وتوفير المقومات التي يتطلبها ذلك. كما انكم مطالبون بالإسهام بالدور المطلوب بهدف بناء الدولة المدنية الديمقراطية الموحدة.

 

                                                           عشتم

                                                   عاشت الجامعة الوطنية

                                   وعاش لبنان حراً، سيداً، مستقلاً، موحداً وديمقراطياً

 

 

   
         
       
   
   
  نرجو الإتصال بمدير موقعنا. Copyrights LLWR 2011©. كافة الحقوق محفوظة.